منتديات عشق العرب

منتديات عشق العرب

رشح منتديات عشق العرب
 
منتديات محبي سينما لعشق العربالبوابةالرئيسيةبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخولمدونة المردوني

شاطر | 
 

 الزواج الإلكتروني عند المغاربة وغيرهم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hamza
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 29
العمر : 26
البلد : maroc
الوظيفة : ingenieur d'informatique
علم بلادي :
lمزاجي :
النقاط: :
100 / 100100 / 100

sms :


062-04-03-01
sms


sms : 028227783
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 25/01/2008

مُساهمةموضوع: الزواج الإلكتروني عند المغاربة وغيرهم   الإثنين يونيو 30, 2008 4:34 pm

الزواج الإلكتروني عند المغاربة وغيرهم
حمزة


إن للزواج قدسية خاصة وإنه حياة طويلة لا بد أن يتم في هدوء واستقرار ولا بد أن تتعارف العائلات على بعض ليتعرف الجميع على عادات وسلوكيات بعضهم البعض . فالزواج ليس تزاوج بين الأفراد فقط وإنما مصاهرة بين مختلف العائلات</SPAN> </SPAN></SPAN>.</SPAN>



ومع دخول الزواج تعددية المسميات وما صاحبه من جدل مجتمعي وديني أخيرا ، حتى بدأت تظهر أنواع عدة منه كزواج " الفريند " و </SPAN></SPAN></SPAN>" </SPAN>المسيار " وغيرها من المسميات الأخرى ، إلا وبرز في الضفة المقابلة نوع جديد من الزواج ، يسمى الزواج الإلكتروني . وفي هذا الملف سنحاول طرق هذا النوع من الزواج الجديد على مجتمعاتنا العربية والإسلامية ، وسنناقش بعض الأمور التي تتعلق بهذا الموضوع كالخاطبة الإلكترونية والمأذون التكنولوجي وسنأتي ببعض الآراء على النت في نفس الموضوع </SPAN></SPAN></SPAN>. </SPAN>



الإنترنيت هو معجزة القرن العشرين والواحد والعشرين على السواء ، لما أحدثه من تغيير جذري في كافة نواحي الحياة . وهو وسيلة عصرية يستخدمها الإنسان اليوم في كافة مجالات حياته ويتم توظيفها في تسهيل وتيسير أمور حياته . ومن أهم الأمور التي يسرها الإنترنيت اليوم هو الزواج الإلكتروني ، حيث أصبح هذا الأخير من المسلمات التي أصبح بعض أفراد المجتمع يتعايش معها إما مضطرا أو بقابلية واضحة . لقد حل الإنترنيت محل الزواج المتعارف عليه داخل المجتمع العربي والإسلامي وحل محل الطريقة التقليدية في الزواج والتي كانت تسعى لربط العلاقات بين العائلات والمرور عبر الكثير من الطقوس المتفاهم حولها وعليها بين أهل العريس والعروس</SPAN> </SPAN></SPAN>. </SPAN>وبذلك جاءت الإنترنيت لتضرب هذه الطريقة وتجعلها من أساليب الحياة التقليدية</SPAN> </SPAN></SPAN>. </SPAN>



</SPAN> زواج الإنترنيت بين الرفض والشك</SPAN> </SPAN></SPAN>: </SPAN>



</SPAN> انقسم الناس باعتقادهم نحو الزواج عن طريق الإنترنيت إلى فئتين مختلفتين ، هذا الانقسام لم يكن مفاجئا لنا أو لغيرنا ، لأننا نرى تجديدا في التعاطي مع واقع حياتي يختلف اختلافا جذريا عن ما عاشه المجتمع العربي والإسلامي وعن كل ما كان يتعارف عليه في أمور الزواج</SPAN> </SPAN></SPAN>. </SPAN>



</SPAN> ترى الفئة الأولى والتي تشجع على الزواج عن طريق الإنترنيت خصوصا بعد ازدياد نسبة العنوسة في الوطن العربي ، وهذا التشجيع في رأي هذه الفئة تربطه بشرط أن يكون الهدف من هذا الزواج هو البحث عن شريك أو شريكة العمر وليس اللعب واللهو وأن يكون الطرفين صادقين في نيتهما . بل يعتبر البعض الزواج الإلكتروني وسيلة جيدة ليتم الاختيار من منطلق عقلي وليس عاطفي وذلك لتوفير حد أدنى من فرص النجاح والاستمرار على أن يكون هناك إشراف من هيئات دينية واجتماعية واقتصادية وقانونية لتوفير الخبرات والاستشارات الغير واضحة للفئات العمرية المختلفة</SPAN> </SPAN></SPAN>. </SPAN>



ولهذه الفئة رؤية تكاد تكون مقبولة عندما نتفهم أزمة المهاجرين العرب خارج أوطانهم فهم متمسكون بعاداتهم ولا يريدون الارتباط بالأجنبية ولذلك فلم يكن أمامهم إلا البحث عن فرصة زواج عن طريق الإنترنيت . بل حلت مشكلة الغربي الذي يعلن عن إسلامه ويريد البحث عن شريكة حياة مسلمة ليختار الإنترنيت كحل مقبول</SPAN> </SPAN></SPAN>. </SPAN>



إن هذه الفئة تزيد في تشجيعها لهذا الزواج برؤيتها له على أنه يساهم في التقليل من حدوث الأخطاء والمنكرات في مجتمعاتنا المحافظة ، حيث لا يسمح للشاب والشابة بالاختلاط أو التعارف فيما بينهما قبل الزواج . وقد كثرت المواقع في الإنترنيت المشجعة على الزواج ومنها ما يسعى نحو الربح من وراء إجراء صفقات الزواج بغض النظر عن الوسيلة ومنها ما كانت منظمة ومراقبة بطريقة شديدة بحيث يتم فيها ضبط الأمور والتأكيد على السرية الكاملة في الحفاظ على المعلومات المتداولة بين الطرفين</SPAN> </SPAN></SPAN>. </SPAN>



يذكر أن السنوات الأخيرة شهدت زيادة سريعة في عدد وكالات الزواج ، والتي يعرض بعضها مساعدة عرب المهجر على الزواج ويشترط المفتي فيها إدلاء المتقدمين للزواج بمعلومات صحيحة عن أنفسهم ، وألا تتقدم أي امرأة لتلك الوكالات إلا بعلم أسرتها أو ولي أمرها </SPAN></SPAN></SPAN>. </SPAN>وكان الدعم الغير مباشر هو الذي جاء من الأزهر بعد أن ناقش هذا النوع من الزواج ولم يعترض عليه لأنه مبني على الإيجاب والقبول وأنه لا يتم عن طريق الإنترنيت بل يتم التعارف والموافقة المبدئية عن طريقه ثم بعد ذلك تتم الإجراءات الأخرى كأي زواج اعتيادي </SPAN></SPAN></SPAN>. </SPAN>



وأما الفئة الثانية فهي ترى أن الزواج عن طريق الإنترنيت بدعة محدثة تدعو إلى الضلال يجب قمعها وإدانتها بشكل كبير بحيث تراه خرقا للقوانين الشرقية الشرعية باعتباره فكرة دخيلة على المجتمع الشرقي العربي لأنها تدعو إلى تزييف الحقائق والخروج عن التقاليد المتوارثة والوقوع في معاصي وأخطاء تضر الطرفين ولا ترضي الله عز وجل </SPAN></SPAN></SPAN>. </SPAN>



وترى هذه الفئة أيضا أن هذه الطريقة في الزواج تؤدي إلى ارتكاب الكذب والخداع بعرض الجوانب الإيجابية في شخصية المتقدم/ة للزواج دون ذكر العيوب والحقيقة والواقع وفي أحيان كثيرة لا تزيد عن كونه لعبا ولهوا وتسلية تنقلب إلى جد ومن خلالها يكتشف الطرفان أنهما وقعا ضحية كل واحد منهما على حدة </SPAN></SPAN></SPAN>. </SPAN>



</SPAN> هل يستطيع الزواج الإلكتروني معالجة مشكلات العزوبة والعنوسة ؟</SPAN> </SPAN></SPAN>: </SPAN>



</SPAN> لقد بدأت تتزايد طلبات الزواج في المواقع الإلكترونية والتي خصصت لهذا الغرض ، بحيث يراها البعض على أنها ستساهم في معالجة مشكلتي العزوبية والعنوسة وتقليصها لدور الخاطبة العادية في مجال الزواج عموما </SPAN></SPAN></SPAN>. </SPAN>ويرى البعض الآخر أن الزواج الإلكتروني لا يعالج قضية العنوسة في أوساط الفتيات أو العزوبية في أوساط الرجال بل بالعكس فهذا الزواج قد يفاقم مشكلة الطلاق لافتقاده المصداقية والنزاهة في تقديم كافة المعلومات والتفاصيل المهمة</SPAN> </SPAN></SPAN>. </SPAN>



وفي تفسير لهذا الرأي الأخير يرى أن الزواج عن طريق الخاطبة العادية تتوفر فيها مقومات الاستقرار والاستمرار لقيامه على أسس ومواصفات معروفة للطرفين مسبقا بينما الزواج بالإنترنيت يخضع لمقاييس شكلية فقط</SPAN> </SPAN></SPAN>. </SPAN>



</SPAN> المأذون التكنولوجي</SPAN> </SPAN></SPAN>: </SPAN>



يتم هذا الأمر بطرح أسماء وعناوين المأذونين ، بل تطورت الموضة واتخذت صورا أخرى ، حتى إن مواقع تطرح وثيقة زواج للراغبين في الارتباط ، تشبه في تصميمها ورسمها وثيقة عقد القران وبها خانة مخصصة للشهود</SPAN> </SPAN></SPAN>. </SPAN>



وهناك بعض المواقع التي لا تشترط الحصول على بيانات الراغبين في الحصول على هذه الخدمة ، وأخرى تطلبها ضمانا للجدية ، ومواقع تطلب صورا شخصية فقط</SPAN> </SPAN></SPAN>. </SPAN>



</SPAN> ويعتبر المأذون التكنولوجي من الخدمات الإلكترونية عبر شبكة الإنترنيت بحيث أن هناك 29 مليونا من الأمريكيين تزوجوا بهذا الأسلوب</SPAN> </SPAN></SPAN>. </SPAN>



</SPAN> يذكر أن علماء الدين وخبراء الاجتماع وقانونيين أجمعوا على رفض المأذون التكنولوجي مؤكدين أنه " كلام فارغ وتهريج اجتماعي وإهدار للأخلاق وعبث بأعراض الناس</SPAN>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.3ichk.at.ma
fama
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 35
العمر : 28
البلد : maroc
الوظيفة : طالب
الترفيه : معتدل
علم بلادي :
lمزاجي :
النقاط: :
5 / 1005 / 100

sms : tous pour le maroc
sms : من المغرب ه...حنا
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 31/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: الزواج الإلكتروني عند المغاربة وغيرهم   السبت يوليو 19, 2008 11:12 am

بارك الله فيك يا غالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.famamaroc.piczo.com
 
الزواج الإلكتروني عند المغاربة وغيرهم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عشق العرب :: منتديات الأسرة :: الحياة الأسرية-
انتقل الى: